زوار فرصة أخيرة الكرام المدونة تخترق من جانب صهاينة هكرز وينشر بها بوستات منافيه للاخلاق والقيم وتحاول الادارة شراء دومين لحماية الموقع وحسبنا الله ونعم الوكيل
إن كلماتنا ستبقى ميتة أعراسا من الشموع ، لا حراك فيها جامدة ، حتى إذا متنا من أجلها أنتفضت حية وعاشت بين الأحياء ، كل كلمة عاشت كانت قد اقتادت قلب إنسان حي ، فعاشت بين الأحياء ، والأحياء لا يتبنون الأموات ... همتي همة الأسود ونفسي : نفس حره ترى المذلة كفرا

2007/06/30

بجد داه حلم ولا علم ياشباب


أتصل بى أحد أصدقاء الدراسة لوقوعه فى مشكلة شديدة مع والديه وطلب منى ان اسرع اليه على الفور للحضور الى منزلة
وعندما هدأت من طول الطريق لانى طبعا بمشى مبحبش اركب وسائل مواصلات لاعتبارات لدى ثم بدأ يتحدث .
والدى ووالدتى ضغطين على عايزين يجوزونى بالعافية وانا مش مؤهل الى الان لهذا الامر . فقلت له ماذا تعنى بالتأهيل ان كان ماديا ولا يهمك ابنو حياتكم مع بعض . لكنى فؤجئت أنه قطع حديثى بكلمات صدمتنى . وأنا أتجوز ليه دلوقتى ما أنا قدامى البنات الوان واشكال وبتسالى زاى ما أحب ليه اشغل بالى بوجع الدماغ داه .... لاتضايقوا منى لو علمتم انى قاطعته لكنى لم اقاطعه وحاولت ايضاح الامر له بصورة مهذبة لكنه لا يريد أن يعى . لكنى الى الان مصدوم يعنى ايه بيتسالى وفى مين اختى واختك هو فى ايه هم دول للتسالى لالالا عيب " مالم يغار على حرماته فهو ديوس " بجد حنبقا خنازير ولا ايه ولا مش بعيد نبقا ..... ولا بلاش انما اللبيب بالاشارة يفهم ...

6 comments:

mo'men mohamed said...

معلش بقى يا أخ سجين الظلم
العالم دلوقتى باقة دماغها تعبانة
ماهو من اللى بيشوفوه
الواحد من دول يمشى فى الشارع يشوف ما لذ وطاب من المناظر القذرة
وعايز تجوزة ؟
أصله لو اتجوز مش حيعرف يبص
يبقى قبل الجواز لازم تعوده انه يحترم نفسة
وبعدين فكر تجوزه
السلام عليكم

ياسر سليم said...

أولا ألف مبروك على هذه المدونة الجميلة

معلش جايه متأخر

اما بالنسبة للموضوع اللى اتكلمت فيه

فمش صاحبك بس اللى بيفكر بالمنطق ده

فى كتير جداً بيفكروا كده

ولو قعدنا نقول العيب على مين .. هنلاقى العيب مش بس عليه

على حجات كتييييييييره

ابو مفراح said...

ابقى يا سيدى بلغه تحياتى و قوله الف مبروك و عقبال اللى بعد منه

AbdElRaHmaN Ayyash said...

:S هتلاقي منهم كتير و الله يا أخ اسامه
المهم احنا فين دورنا ؟

امام الجيل said...

لا حول ولا قوة الا بالله
فى الوقت اللى فيه ناس نفسها تعف نفسها وترضى ربها تلاقى ناس تانية العكس ومش فارقة معاهم سبحان الله
اللهم اهدنا لما تحب وترضى

محمد سليمان said...

أمثال هؤلاء تجدهم بلا هدف في الحياة وبلا معنى، حياتهم باهته تأثرت بالإعلام الهدام والفاسد والفضائيات المفتوحة على مدار 24 ساعة فهم يستقون حياتهم كلها وحتى قدوتهم من الممثلين والممثلات ولا حول ولا قوة الا بالله، فليس من الغريب بعد ذلك أن تجدهم يفكرون بهذه الطريقة ونسوا قول الله عزوجل (وقل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم)، وقول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم (النظر سهم مسموم من سهوم ابليس من تركها أبدله الله إيماناً يجد حلاوته في قلبه) فاللهم اهدي شباب الإسلام إلى ما فيه عزالإسلام وإلى حلاوة الإيمان اللهم آمين